جديد الموقع
عدد الزوار : 306189       عدد المواد : 88       عدد الاقسام : 0
المواد

قالَ أبُو الوَفَاءِ بنُ عَقيل:

" عَصَمَنِي اللهُ في شَبابِي

بأنواع ٍمِنَ العِصْمَةِ

وَقَصَرَ مَحَبَّتِي عَلَى العِلْمِ َ

وَماَ خاَلَطْتُ لَعَّاباً قَطُّ،

ولاَ عَاشَرْتُ إلاّ أَمْثَالِي مِنْ طَلَبَةِ العِلْمِ

وَأَناَ فِي عَشْرِ الثَّمانين

أَجِدُ الحِرْصَ عَلَى العِلْمِ

أَشَد ّمِمّاَ كُنْتُ أَجِدُهُ ابْنَ العِشْرِين "

سير أعلام النبلاء،

للذهبي:18/446

5034 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال إبراهيم بن أدهم رحمه الله:

" مَنْ طَلَبَ العِلْمَ خَالِصًا،

يَنْفَعُ بِهِ عِبَادَ اللهِ، وَيَنْفَعُ نَفْسَهُ؛

كَانَ الخُمُولُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنَ التَّطَاوُلِ،

فَذَلِكَ الذِي يَزْدَادُ فِي نَفْسِهِ ذُلاًّ،

وَفِي العِبَادَة ِاجْتِهَادًا،

وَمِنَ اللهِ خَوْفًا، وَإِلَيْهِ اشْتِيَاقًا،

وَفِي النَّاسِ تَوَاضُعًا، لاَ يُبَاليِ عَلىَ

مَا أَمْسَى وَأَصْبَحَ مِنْ هَذِهِ الدُّنْيَا "

شعب الإيمان، للبيهقي: 2/288

4361 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال ابن جماعة رحمه الله:

" هو حُسْنُ النِيَّةِ فِي طَلَبِ العِلْمِ

بِأَنْ يَقْصِدَ بِهِ وَجْهَ اللهِ تَعَالىَ،

وَالعَمَلَ بِهِ، وَإحْيَاءَ الشَّرِيعَةِ،

وَتَنْوِيرَ قَلْبِهِ، وَتَجْلِيَةَ بَاطِنِهِ،

وَالقُرْبَ مِنَ اللهَ تَعَالىَ يَوْمَ القِيَامَةِ،

وَالتَّعرُّض لِمَا أعدَّ لأَهْلهِ مِنْ

رِضْوَانِهِ وَعَظِيمِ فَضْلِهِ "

تذكرة السّامع والمتكلّم، للكناني :

69 – 70

3905 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قَالَ الذّهَبِيُّ ـ رَحِمَهُ اللهُ تعالى ـ:

" تَدْرِي مَا العِلْمُ النَّافِعُ ؟

هوَ ما نزلَ بهِ القُرآن،

وَفَسَّرَه ُالرَّسُولُ صلّى الله عليه وآلِهِ وَسَلّم

قَوْلاً وَعَمَلاً، وَلمْ يأتِ نَهْي ٌعنْهُ،

قَالَ عَلَيْهِ السَّلام:

« مَنْ رَغِبَ عَنْ سُنّتِي فليْسَ مِنِّي »

سير أعلام النبلاء،

للذهبي : 19/430

5302 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

ينبغي لطالب العلم الذي يريد

أن يتدبر كتاب الله حق التدبر

أن يفرغ نفسه حال القراءة من كل الأشغال،

وخاصة الشواغل الداخلية[خوالج الذهن]

التي هي أصل الشغول كلها.

ومن أكثر هذه المشاغل

ملازمة ً للقارئ ؛ تشوفه إلى سرعة

إتمام عدد الصفحات التي قرر قراءتها.

ومن أحسن طرق تلافي مثل هذا الشاغل

أن يضبط قراءته بالزمن؛

فإن هذا أدعى للتمهل

المعين على زيادة التدبر.

4511 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

سئل حمدون القصار:
ما بال كلام السلف أنفع من كلامنا؟
قال : لأنهم تكلموا لعز الإسلام ورضا الرحمن،
ونحن نتكلم لعز النفوس،
وطلب الدنيا،ورضا الخلق.
4139 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

إن كان العمل بلا علم يؤدي إلى الزلل

والإفراط والتفريط،

فإن العلم بلا عمل

هو افتقاد لروح العلم وثمرته،

ومثله (كمثل الحمار يحمل أسفارا).

4923 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

العلم نور يهتدى به

في ظلمات الشكوك والجهالات ,

وحياة تقيم العبد وتوصله على الجنات .

~~

مازال علم العالم يُعلم .

أو يعمل به , أو يستفاد منه ,

فصحيفة حسناته

في ازدياد في حال الحياة وبعد الممات .

~~

في ازدياد العلم إرغام العداء

وجمال العلم إصلاح العمل

~~

العلم هو الأساس الأعظم لجميع المعاملات ,

وهو الشرط لصحة الأقوال والأعمال .

~~

الجهل داء قاتل , والعلم حياة ودواء نافع .

~~

الاشتغال بالعلم من أفضل الطاعات

و أجل القربات .

~~

لولا العلم

لكان الناس كالبهائم في ظلمات الجهالة ,

ولولا العلم

لما عرفت المقاصد والوسائل ,

ولولا العلم

ما عرفت البراهين على المطالب كلها ولا الدلائل .

~~

العلم هو النور في الظلمات ,

وهو الدليل في المتاهات والشبهات ,

وهو المميز بين الحقائق .

~~

يا عجبا لمن يضيع أوقاته الثمينة

في غير ما ينفعه

وهي جواهر لا قيمة لها

ولا يمكن استدراكها .

3986 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

[ السابق ] [ 1 ] ..... [ 1 ] [ 2 ] [ 3 ] [ 4 ] [ 5 ]
القرأن الكريم

يمكنكم متابعتنا على :

للتواصل معنا :

المراسلة
تطبيقاتنا

نبذه عنا :

رياض العلم ؛ مشروع تقني يتطلع للمساهمة في خدمة المتصفح المسلم وطلبة العلم الشرعي عبر التقنية ويسعى لذلك بمواكبة التقدم التكنلوجي وتسخيره لخدمة الإسلام والمسلمين.

انت الزائر رقم : 3407093 يتصفح الموقع حاليا : 83

جميع الحقوق محفوظة لموقع رياض العلم 2016