جديد الموقع
عدد الزوار : 279980       عدد المواضيع : 146       عدد الاقسام : 0
المواضيع
قال الامام على - رضى الله عنه - :
يابن آدم لا تحمل هم يومك الذى لم يأت على يومك الذى أنت فيه ,
فإن يك من أجلك يأت فيه رزقك ,
واعلم أنك لا تكسب من المال شيئا فوق قوتك إلا كنت فيه خازنا لغيرك.
5 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال يحيى بن معاذ - رحمه الله - :
القلوب كالقدور فى الصدر تغلى بما فيها , ومغارفها ألسنتها ,
فانتظر الرجل حتى يتكلم فإن لسانه يغترف لك ما فى قلبه من بين حلو وحامض وعذب وأجاج.
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قيل للحسن البصرى - رحمه الله - :

ما سر زهدك فى الدنيا ؟ فقال: علمت بأن رزقى لن يأخذه غيرى فاطمأن قلبى له

وعلمت بأن عملى لا يقوم به غيرى فاشتغلت به ,

وعلمت أن الله مطلع على فاستحييت أن أقابله على معصية ,

وعلمت أن الموت ينتظرنى فأعددت الزاد للقاء الله

5 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال إبراهيم بن أدهم:
أشد الجهاد جهاد الهوى , من منع نفسه هوها فقد استراح من الدنيا وبلاها وكان محفوظا ومعافى من أذاها.
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال مالك بن دينار رحمه الله :
"مساكين أهل الدنيا خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها ، قيل له وما أطيب ما فيها
قال ، معرفة الله عز وجل ومحبته".
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
فالعبد لابد له من رزق وهو محتاج إلى ذلك، فإذا طلب رزقه من الله
صار عبدا لله فقيرا إليه، وإذا طلبه من مخلوق صار عبدا لذلك المخلوق فقيرا إليه
5 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال جعفر بن محمد رحمه الله :
من نقله الله عزوجل من ذل المعاصي إلى عز الطاعة أغناه بلا مال، وآنسه بلا أنيس وأعزه بلا عشيرة.
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

عن سفيان الثوري رحمه الله قال:
لا يأمر بالمعروف، ولا ينهى عن المنكر إلا من كان فيه خصال ثلاث:
" رفيق بما يأمر، رفيق بما ينهى، عدل بما يأمر، عدل بما ينهى، عالم بما يأمر، عالم بما ينهى "
5 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال الإمام أحمد رحمه الله :
الناس محتاجون إلى العلم أكثر من حاجتهم إلى الطعام والشراب
لأن الطعام والشراب يحتاج إليه فى اليوم مرة أو مرتين والعلم يحتاج إليه بعدد الأنفاس.
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال إبراهيم الجنيد رحمه الله :
" كان يقال من علامة المحب لله دوام الذكر بالقلب واللسان، وقلما ولع المرء بذكر الله إلا أفاد منه حب الله. "
5 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال حذيفة رضي الله عنه :
" أول ما تفقدون من دينكم الخشوع وآخر ما تفقدون من دينكم الصلاة
ورب مصل لا خير فيه ويوشك أن تدخل مسجد الجماعة فلا ترى فيهم خاشعا "
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال الإمام يحيى بن معاذ رحمه الله :
" على قدر خوفك من الله يهابك الخلق ، وعلى قدر حبك لله يحبك الخلق
وعلى قدر شغلك بالله يشتغل الخلق بأمرك "
5 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال لقمان لابنه:
يا بني بع دنياك بآخرتك تربحهما جميعا ولا تبع آخرتك بدنياك تخسرهما جميعا.
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال مالك بن دينار رحمه الله :
"مساكين أهل الدنيا خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها
قيل له وما أطيب ما فيها ، قال ، معرفة الله عز وجل ومحبته".
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال سعيد بن جبير رحمه الله :
إن الخشية أن تخشى الله حتى تحول خشيته بينك وبين معصيتك
فتلك الخشية والذكر طاعة الله، فمن أطاع الله فقد ذكره
ومن لم يطعه فليس بذاكر وإن أكثر التسبيح وتلاوة القرآن.
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال الحسن البصري رحمه الله :
فساد القلوب متولد من ستة أشياء، أولها: يذنبون برجاء التوبة
ويتعلمون العلم ولا يعملون به، وإذا عملوا لا يخلصون، ويأكلون رزق الله ولا يشكرون
ولا يرضون بقسمة الله، ويدفنون موتاهم ولا يعتبرون.
6 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال يحيى بن معاذ رحمه الله :
من أعظم الاغترار عندي التمادي في الذنوب على رجاء العفو من غير ندامة
وتوقع القرب من الله تعالى بغير طاعة. وانتظار زرع الجنة ببذر النار
وطلب دار المطيعين بالمعاصي، وانتظار الجزاء بغير عمل، والتمني على الله مع الإفراط.
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه :
ليس حفظ القرآن بحفظ الحروف، ولكن إقامة حدوده.
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال ابن مسعود رضي الله عنه:
إذا أردتم العلم فانثروا القرآن، فإن فيه علم الأولين والآخرين.
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:
لا يحل لامرئٍ مسلم سمع من أخيه كلمة أن يظن بها سوءاً ، وهو يجد لها في شئ من الخير مخرجاً.
قال عمر بن الخطاب رضى اللّه عنه :
لا ينتفع بنفسه من لا ينتفع بظنه.
4 زائر
اضافة للمفضلة    طباعة 

[ 1 ] [ 2 ] [ 3 ] [ 4 ] [ 5 ] ..... [ 7 ] [ 8 ] [ التالي ]
القرأن الكريم

يمكنكم متابعتنا على :

للتواصل معنا :

المراسلة
تطبيقاتنا

نبذه عنا :

رياض العلم ؛ مشروع تقني يتطلع للمساهمة في خدمة المتصفح المسلم وطلبة العلم الشرعي عبر التقنية ويسعى لذلك بمواكبة التقدم التكنلوجي وتسخيره لخدمة الإسلام والمسلمين.

انت الزائر رقم : 3015362 يتصفح الموقع حاليا : 85

جميع الحقوق محفوظة لموقع رياض العلم 2016