المادة

حكم التشريك بين نية قضاء الصوم والست من شوال

22/06/2018 | 458 |

السؤال:

هذه رسالة من المستمع يحيى جابر عسيري من رجال الماء وادي دهبان يقول فيها: هل يجوز قضاء الأيام التي فاتتني من رمضان مع الأيام الستة، أم أصوم الستة ثم بعد ذلك قضاء الأيام التي لم أصمها في رمضان؟ أفيدونا عن ذلك جزاكم الله عنا خيراً.

الجواب:


الشيخ: لا بد من قضاء رمضان قبل صيام الأيام الستة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال». ثم أتبعه، ولا يمكن لشهر رمضان إلا بتمام صيامه، فيجب أولاً صيام القضاء ثم صيام الأيام الستة من شوال. ولكن لا بد أن تكون الأيام الستة في شوال، فلو أخر القضاء عن شوال بدون عذر ثم صام الأيام الستة لم يحصل على أجرها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قيده بقوله: «أتبعه بست من شوال». أما إذا أخر قضاء رمضان في عذر مثل أن تكون المرأة نفساء في رمضان وتطهر مثلاً في أثناء شوال وتبدأ بالقضاء فهي لم تنتهِ منه إلا بعد خروج شوال، فإذا صامت الستة بعد قضاء رمضان حصل لها ثوابها؛ لأنها أخرتها لعذر.

السؤال: وبالنسبة للمستمع، ألا يجوز أن يقضي هذه الستة كما قضى شهر رمضان؟


الشيخ: يقضيها إذاً، ثم يقضي شهر رمضان.

السؤال: يقضيه في شهر ربيع؟


الشيخ: لا يصح؛ لأن الرسول قيدها بقوله «بست من شوال».