المسألة

مسألة: قراءة القرآن عند القبور

28/09/2011 | 21275 |

قال الألباني :

حديث: (من زار قبر والديه كل جمعة ,

فقرأ عندهما أو عنده [يس] ,

غفر له كل آية أو حرف) حديث موضوع ,

وليس في السنة الصحيحة ما يشهد لذلك ,

بل هي تدل على أن المشروع عند

زيارة القبور إنما هو السلام عليهم ,

وتذكر الآخرة فقط , وعلى ذلك جرى عمل السلف,

فقراءة القرآن عندها بدعة مكروهة ,

كما صرح جماعة من العلماء المتقدمين ,

منهم أبوحنيفة , ومالك , وأحمد في رواية

كما في “شرح الإحياء” للزبيدي قال :

(لأنه لم ترد به سنة ,

وقال محمد بن الحسن وأحمد في رواية :

لا تكره , لما روي عن ابن عمد أنه أوصى

أن يقرأ على قبره وقت الدفن

بفواتح سورة البقرة وخواتمه

قلت: هذا الأثر

عن ابن عمر لا يصح سنده إليه ,

ولو صح , فلا يدل إلا على القراءة

عند الدفن لا مطلقاً , كما هو ظاهر

فعليك أيها المسلم بالسنة ,

وإياك والبدعة , وإن رآها الناس حسنة ,

فإن (كل بدعة ضلالة) ,

كما قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

انتهى كلام الألباني من السلسلة الضعيفة

الحديث رقم 50.

الوصلات الاضافية
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل